السيد الداكي يزور المعرض الدولي للنشر والكتاب ويفتح فعاليات رواق رئاسة النيابة العامة

0

القضية 24

في إطار فعاليات الدورة التاسعة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وبإشراف من وزارة الشباب والثقافة والتواصل-قطاع الثقافة من 10 إلى 19 ماي 2024، زار السيد الحسن الداكي الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض رئيس النيابة العامة زوال أمس الجمعة 10 ماي 2024 فضاء المعرض الدولي للنشر والكتاب.
وتأتي هذه الزيارة في ظل المشاركة الرابعة لرئاسة النيابة العامة في فعاليات هذا المعرض الدولي تحت شعار: “شعار نيابة عامة مواطنة”.
وخلال هذه الزيارة، قدمت السيدة مفتقر لطيفة مديرة المعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط للسيد رئيس النيابة العامة عدة شروحات حول التطورات التي يشهدها تنظيم هذا المعرض هذه السنة، حيث شهد هذه السنة زيادة في عدد الدول المشاركة وكذا في عدد العارضين.
وبالنظر لأهمية الحضور في هذه التظاهرة الثقافية، واكب السيد الحسن الداكي ندوات وعروض بأروقة كل من المجلس الأعلى للسلطة القضائية، رئاسة النيابة العامة، المجلس الأعلى للحسابات، البرلمان، مؤسسات الحكامة، واستمع خلال جولته بهذه الأروقة إلى شروحات مفصلة حول الإصدارات الجديدة لهذه المؤسسات.
يذكر أن رئاسة النيابة العامة تشارك للمرة الرابعة على التوالي وسيكون لزوار فضاء المؤسسة موعدا مع عروض وحلقات نقاش يومية حول مواضيع تهم تدبير الزمن القضائي، دور النياية في تحقيق النجاعة القضائية، الولوج إلى العدالة، الجريمة الرقمية، الأدوار الجديدة للنيابة العامة في مجال تعزيز الحماية الاجتماعية ودور رئاسة النيابة العامة في تعزيز جودة العدالة.
وسيطلع زوار المعرض على أهم الخدمات التي تقدمها النيابات العامة بمختلف محاكم المملكة، ودورها في حماية الحقوق والحريات والإشكالات التي تطرحها بعض المواضيع ذات الراهنية.
وخصصت رئاسة النيابة العامة، رواقا لعرض أزيد من 250 إصدار لقضاة النيابة العامة على صعيد مختلف محاكم المملكة، وكذا عرض التقارير السنوية ودلائل عملية التي تصدرها رئاسة النيابة العامة، إضافة إلى رصيد وثائقي ذي حمولة تاريخية يوثق لعمل النيابة العامة.
وسيعرف رواق رئاسة النيابة العامة أيضا، عرض بعض الوثائق بطريقة “برايل” في إطار تقريب المعلومة القانونية لفائدة الأشخاص المكفوفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.