التمييز والإقصاء شعار بعض المكلفين بتقييد وتوزيع المستفيدين من المساعدات

0


القضية 24: عبدالله الأنصاري
خلال شهر رمضان المعظم ،يكثر الحديث عن المساعدات الإجتماعية المخصصة للفئات التي تعاني الهشاشة والفقر .
هذه المساعدات تقدم من طرف عدة جهات سواء كانت تابعة للدولة أو من جمعيات المجتمع المدني أو الأشخاص الميسورين.
وفي هذا الإطار يتم تشكيل لجان للإشراف على عملية توزيع هذه المساعدات، لتنطلق مع ذلك مسلسلات المفاضلة والإستئتار والتمييز .
تتعالى الأصوات هنا وهناك حول التجاوزات التي يرتكبها بعض من هؤلاء المسؤولين ،و قد تم ضبط العديد منهم في مجموعة من النقط المخصصة لهذا الغرض.
كيف يستفيد أشخاص ميسورون ويقصى آخرون هم في أمس الحاجة؟ وهل الأمر يتعلق بعمل الإحسان أم هو خاضع لمعايير أخرى قد تكون التوجهات السياسية والعلاقات الشخصية من أركانها؟
لنا عودة إلى الموضوع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.