مدينة إبن أحمد : أخبار عن عزل رئيس المجلس الجماعي تتصدر المشهد والغموض يلف الموضوع

0

القضية24
على إثر الصراعات التي شهدها مجلس جماعة إبن أحمد الترابية منذ إنتخابه سنة 2021 إثر مجموعة من الإختلالات الناتجة عن وضعية متوارثة كما تدعي الأغلبية من جهة وعن سوء تسيير حسب رأي المعارضة ،وخصوصا بما يتعلق بقضية ما يعرف ب#الگعيدي# وهو لقب يطلق على أحد الموظفين كان يشغل وظيفة الإشراف على المحجز البلدي والذي كان قد إتهم بالهروب خارج أرض الوطن بعد تورطه في إتلاف ما يزيد على 140 مليون سنتيم إضافة إلى وقوع المجلس في ورطة أداء ما يزيد عن نصف المليار من السنتيمات لفائدة المقاول الذي كلف بتشييد المقر الجماعي قبل 10 سنوات ،وهو المبلغ الذي تضاعف عشرات المرات نتيجة التأخر في الأداء ،إضافة إلى الصراع حول مصير هواتف نقالة من النوع الجيد توصل بها المجلس لصالح بعض الأعضاء يروج أنها سلمت له من طرف المجلس الإقليمي ،حيث أثار هذا الموضوع جدلا كبيرا وتصدر لائحة النقاط المدرجة في جدول أعمال دورات المجلس الجماعي الأخيرة ،وكذلك بعض المشاكل التي أعاقت التنمية بهذه المدينة مما أدى إلى تضارب الرؤى بين الطرفين وبالتالي قيد جل البرامج المعلنة من طرف رئيس المجلس ومعيته.
هذه المعطيات دفعت بخضوع مجموعة من المستشارين وعلى رأسهم رئيس المجلس الجماعي للمساءلة القانونية حسب ما يروج في الشارع المزابي بعد أن حلت فرقة للتقصي تابعة للدولة التي قامت بالبحث والتحري في الموضوع.
إلى هنا يلف غموض كبير حول حقيقة عزل رئيس المجلس الحالي من عدمها في ظل تكتم جل المسؤولين عن الموضوع ،وتطالب معظم الساكنة بضرورة إستجلاء الحقيقة لتفادي الوقوع في صراعات بين المؤيدين والمعارضين .
فهل من مسؤول بإمكانه الخروج ببيان يؤكد أو ينفي هذه الأخبار؟
ولنا عودة إلى الموضوع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.