رئيس المجلس الوطني للصحافة يقبر حقوق الصحفيين و يحاول دق آخر مسمار في مهنة المتاعب….

0

القضية 24

كثر القيل والقال حول رئيس المجلس الوطني للصحافة ، فمنذ توليه من أجل السهر على تسيير قطاع الصحافة شهدت الساحة الإعلامية خروقات بالجملة ، هذا وإن دل على شيء إنما يدل على بعض الأعضاء المتحكمين في هذه المنظومة ، خصوصاً عند إنعدام الرقابة على المجلس من طرف رئاسة الحكومة ……

من جهة أخرى ، فان المتتبعين لسير المجلس الوطني للصحافة بالمغرب ونشاطاته ، سيكتشف أن قرراته دائما ما تكون تعسفية في حق بعض الشرفاء الممارسين لهذه المهنة ….قررات غالبا ماتكون مبنية على المزاجية وبدون سند قانوني ، مما جعل المجال قبلة لنسبة كبيرة من المتطفلين على القطاع يمارسون مهنة المتاعب وفي إنعدام تام لإحترام أخلاقيات المهنة النبيلة ، وخير دليل على ذلك الألاف أو الملايين من التعليقات المنشورة على صفحات الفايسبوك ضد مجموعة من المنابر الإعلامية و التي لا ترتقي بالمهنة ، ولا تشرف المستوى النجاح والتفوق الذي حققه المغرب في جميع المجالات أمنيا وإقتصاديا….. بإعتراف جميع الدول المتقدمة .

الدليل على عدم كفاءة الساهرين على المجلس الوطني للصحافة هي الشكايات التي وجهت إلى رئاسة النيابة العامة وإلى السيد الوكيل العام للملك ضد رئيس المجلس الوطني للصحافة ، أغلب مواضيعها حول الشطط في إستعمال السلطة والتي يتناقض في قراراته التعسفية ضد الراغبين في الحصول على البطاقة المهنية ، بينما نجد مدراء للنشر غير حاصلين على شهادة الباكلوريا وهذا يتنافى مع القانون المنظم للمهنة ، والذي يشترط إلزامية الحصول على الإجازة أو ما يعادلها .

فعلا إنها قمة العبث في مهنة تؤمن بحقوق الإنسان وتدافع عن الحريات ، ورئيس مجلس يعمل على تقبير الديمقراطية في بلادنا و يقمع كل راغب في الحصول على بطاقة مهنة المتاعب وإن توفرت فيه الشروط .

للتذكير ، فالمجلس الوطني الحالي إنتهت صلاحيته…….فالكراسي لاتدوم لكنها بصمت نقطة سوداء في مسارها المهني تعسفات بالجملة في حق من يدافعون عن وحدة هذا الوطن وشرفائه من حملوا مشعل مهنة المتاعب دون مقابل ……..يتبع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.