التسول و التشرد ظاهرتان تؤرقان مدينة سيدي سليمان.

0

القضية 24 : بنعيسى الهب

في ظل غياب روح المسؤولية لا من طرف ممتلي الأمة من منتخبين في مدينة سيدي سليمان ولا من طرف مسؤولي الوزارات والمؤسسات الوصية التي أوكل لها المشرع المغربي كبح ووضع حلول من أجل الحد من هاته الظواهر التي أصبحت تؤرق كاهل المواطن السليماني والمواطن المغربي ككل في ظل غياب الحلول من أجل الاهتمام بهاته الفئة وإخراجها من قوقعة الدونية التي تعطي صورة سلبية على مدينتا الغالية من جهة ،ومن جهة أخرى تبين إنعدام المسؤولية والجدية على مستوى قيام الجهات المسؤولة بمهامها مما يطرح عدة تساؤلات من أهمها: أين يتجلى دور ممتلي الأمة من منتخبين في وضع حلول من أجل الرقي بمستوى معيشة الساكنة و الحد من هاته الظواهر؟ وإلى أي حد تقوم أجهزة الدولة المسؤولة والوصية للحد من الظاهرتين؟
في ظل المعاينة التي قام بها طاقم الجريدة القضية ٢٤ من خلال موجة الإحتقان و الغضب و الإستياء التي يعرفها الشارع السليماني إتر انتشار ظاهرة التسول و التشرد حيت أصبحت هناك أعداد كبيرة من المتسولين و المشردين يجوبون المدينة بكل أريحية في ظل غياب الجهات المسؤولة من أجل إحتواء هاته الفئة، ومن خلال منبر القضية 24 فالمواطن السليماني يدعو و يناشد الجهات المعنية إلى توفير ملاجئ للإعتناء وإحتضان الفئة المتشردة وتوفير ضروف الحياة الكريمة للرقي بمدينتنا في مصاف المدن المتحضرة والحد من ظاهرة التسول من خلال خلق حلول ناجعة وفعلية لتجاوزها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.