“سيدي أحمد” إقليم اليوسفية تعيش تحت وطأة الظلام الدامس ، و غياب مسؤولي المكتب الوطني للكهرباء

0

القضية 24

شهدت قرية سيدي أحمد جماعة الكنتور إقليم اليوسفية إنقطاعا مفاجئا للتيار الكهربائي مند الساعة السادسة من مساء يوم أمس، إستمر إلى غاية كتابة هذه الأسطر.

و قد أفادنا مصدر جد مطلع أن السبب في إنقطاع التيار الكهربائي يرجع لكون أحد شركات الإتصالات بالمغرب كانت تقوم بإجتثات لاقط هوائي لشبكة الهاتف النقال من مكانه ، إلا أن خطأ ما حدث ، أدى إلى سقوط ذلك اللاقط على كابلات التيار الكهربائي الرئيسية أدى إلى إنقطاع الكهرباء عن قرية سيدي أحمد بأكملها .

و أردف ذات المصدر أن إنقطاع الكهرباء عطل مصالح عدد من المواطنين المرتبطة بالتيار الكهربائي، و تعطلت معها عدد من الأجهزة التي تشتغل بالكهرباء، كما عم الظلام الدامس بكل أحياء المنطقة.

ساكنة سيدي أحمد عبرت عن إستيائها و غضبها خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة داخل البيوت الشيء الذي أدى إلى إتلاف بعض الأدوية التي ينصح بضرورة وضعها في الثلاجة تحت درجة برودة معينة بالإضافة لفساد بعض الأطعمة و اللحوم و غيرها .

هذا و قد ناشدت ساكنة هذه المنطقة المسؤولين بقطاع الكهرباء سرعة إصلاح الأعطاب الكارثية التي خلفها سقوط اللاقط و طالبوا بضرورة عودة التيار الكهربائي خاصة و أننا في أوج فصل الصيف .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.